مشاهدة النسخة كاملة : من خطبى


اسلام
05-12-2010, 06:18 PM
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذى افتتح كتابه بحمده واثنى على نفسه الكريمة ولم يأذن فى ذلك
لغيره بل نهاهم عن ذلك فقال

(فلا تزكوا انفسكم هو أعلم بمن اتقى)

الحمد لله الذى سبق الحمد منه لنفسِه قبل أن يحَمده أحداُ من العالمين وحمده
نفسه لنفسه فى الأزل لم يكن بعلة وحمد الخلق مشوب بالعلل
... اللهم لك الحمد ياربنا كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك لا نحص
ثناءا عليك أنت كما أثنيت على نفسك
وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له-له الملك وله الحمد يحى ويميت
وهو حى قيوم لا يموت وهو على كل شىء قدير
وأشهد أن محمد عبده ورسوله وصفيه وحبيبه بلغ الرسالة وأدى الأمانة
ونصح الأمة وكشف عنها الغمة وتركها على المحجة البيضاء ليلها كنهارها
لا يزيغ عنها إلا هالك
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين أما
بعد..............

كان نبى الله(شعيب) على نبينا وعليه الصلاة والسلام كثير السلام ظل يبكى
حتى نحل جسمه فأوحى الله إليه وقال:
يا شعيب إن كنت تبكى طمعاً فى جنتى فقد أوجبتها لك وإن كنت تبكى خوفاً
من نارى فقد كتبت لك النجاة منها- فما يبكيك؟؟
فقال شعيب (وعزتك وجلالك ما أبكى طمعا فى جنتك ولا خوفاَ من نارك-
انما أبكى شوقاَ اليك ورؤية وجهك الكريم أبكى شوقاَ إليك) فأوحى الله إليه
عز وجل ( اذا كان هذا سبب بكائك فأبكِ كثيراً فما لهذا دواءٌ إلا البكاء)

إلهى ! كيف أسألك وأنا العبد العاصى؟ وكيف لا أسألك وأنت الرب الكريم...
قطرة من فيضى جودك غلأ الأرض رياً ونظرة بعين رضاك تجعل الكافر
ولياً
كان على رضى الله عنه وكرم وجهه يقول إذا جن الليل يا دنيا غرى غيرى
إلى تعرضت أم إلى تسوفت هيهات هيهات لقد طلقتك ثلاثا لا رجعة فيها
فعمرك قصير وخطرك حقير
أه من قلة الزادِ وبعد السفر ووحشية الطريق هى الدنيا تقول بمن فيها حذار
حذار من بطش وفتكى فلا يغركوا منى إبتسام فقولى مضحك والفعل مبكى كم
من قبور تبنى وما تبنا وكم من مريض عدنا وما عدنا وكم من ملك رفعت له
علامات فلما علامات
أنظر لمن ملك الدنيا بأجمعها هل راح منها بغير القطن والكفن
أيها الأحبة فى الله:
أنتقل بحضراتكم إلى حديقة مليئة بالزهور والورود ونقف معاً عند بعض هذه
الزهور والرياحين ونرتشف معاً بعضاً من روائحها الطيبة هيا بنا نعيش مع
نفحات بعض أصحاب الحبيب... أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم هيا
بنا نتناول موقفاً إيمانياً عاشه هؤلاء الصحابة فى حدثواحد من تلك الأحداث
العظيمة التى عاشها هؤلاء.
هيا نعيش مع شاب وسيدة وشيخ -ثلاث شخصيات عظيمات. ثلاث جبال
شامخات نقضى معهم بعضاً من لحظات عمرنا

ونبدأ اللقاء مع (صهيب الرومى)أحد أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم ماذا
فعل صهيب فى حدث الهجرة؟؟ ماذا كان موقفه؟؟ رضى الله عنه

وأرضاه! عندما أراد صهيب أن يهاجر إلى المدينة منعه كفار مكة وقالوا له:
يا صهيب لقد جئتنا فقيرا صعلوكا لا مال لك وقد اغتنيت وأصبحت ذا مال
أفبعد أن تغتنى تهاجرنا إلى محمد صلى الله عليه وسلم

ونظر صهيب فى الأمر نظرا ثاقبا وفكرا صائبا ماذا يفعل صهيب؟ أيختار
المال أم يختار محمداً والإسلام؟
إن القوم وضعوا له المال عقبة فى سبيل هجرته فماذا يفعل صهيب؟ أيختار
المال ويظل مع أهل مكة أم يختار محمدا ويتنازل عن المال؟ (المال الذى
جمعه بعرق الجبين)
وهنا وجد صهيب نفسه فى صراع بين الإيمان والمال..... والمال شقيق
الروح المال الذى يفعل بالناس ما يفعل كم من أخوين ناما فى فراش واحدا
وأكلا من رغيف واحد وعاشا فى رحم واحد ورضعا من ثدى واحد فرق
بينهما الدرهم والدينار المال له سره المال له سحره له بريقه له رنينه!!!

يقول النبى صلى الله عليه وسلم(إتقوا الدنيا وأتقوا النساء)

ويقول صلى الله عليه وسلم(تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم تعس وانتكس)

قال صهيب:ياقوم إئذا تركت لكم مالى أتتركونى أهاجر إلى خليلى رسول
الله؟ قالوا له نعم قال أشهد الله أننى تركت لكم مالى كله!!

الله اكبر ما أجمل التضحية فى سبيل الله ؟
عرفوا الله فهانت عليهم الدنيا عرفوا الله فهان عليهم المال عرفوا الله فهانت
عليهم نفوسهم إنهم رجال عرفوا الله وصدقوا معه

( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم
من ينتظر وما بدلوا تبديلا )

قليلا ونادرا ما أنجبت الأمهات مثل هؤلاء فى هذا الزمان
وهاجر صهيب إلى حبيبه الى رسول الله وقبل أن يخبر الرسول بما حدث له
مع كفار قريش قال له الرسول

لقد ربح البيع يا صهيب ربح البيع يا أبا يحيا

الله اكبر الله اكبر من الذى أخبرك بما حدث يا حبيبى يا رسول الله
(وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى علمه شديد القوى)
ما تنطق عن الهوى يا حبيبى يا رسول الله
إن الذى يخبرك هو الله السميع العليم ونزل الأمين جبريل بالأيات على رسول الله يخبره عن هذا الحدث الجميل وهو قول الله تعالى
( ومن الناس من يشرى نفسه إبتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد)
ومعنى يشرى: يبيع نفسه أى باع نفسه إبتغاء مرضات الله
إنه صهيب الرومى تلميذ من تلاميذ الحبيب صلى الله عليه وسلم
وأنتقل بحضراتكم إلى سيدة من نساء المسلمين فإذا كان الإسلام عرف رجال
المؤمنين صادقين فإن الإسلام أيضا قد عرف نساء مؤمنات قانتات مجاهدات
فى سبيل الله عز وجل وهذه السيدة التى أتحدث عنها قامت بدور بطولى فى
حدث الهجرة سيدة ربت على يدى خير العباد محمد صلى الله عليه وسلم
إنها(أم سلمة) زوج (أبى سلمة) عندما أردات أن تهاجر مع زوجها ماذا حدث؟؟
خرج اهلها ومنعوها من الهجرة كانوا كثيرين كانت هى مؤمنة وكان زوجها مؤمنا كان أهل زوجها كافرين خرج أهلها وقالوا لأبى سلمة لن نسمح لك أن تأخذ ابنتنا معك إلى محمد صلى الله عليه وسلم فماذا تفعل؟؟ أترتد عن إسلامها؟ ماذا تفعل؟ إنها رضيت خرج زوجها مهاجرا وتركها ولم يقتصر الأمر على ذلك كانت تحمل بين ذراعيها طفلها طفلها الرضيع فجاء أهل زوجها وقالوا لأههلها نحن احق بهذا الطفل منكم فإنه إبننا من عصبنا وقام الشجار بين أهلها وأهل زوجها على الطفل الرضيع فشدوا الطفل فخلعوا ذراعه فصلوا ذراع طفلها وهى تنظر وأنتم تعلمون ما قلب الأم وما حنان الأم
يوم تموت الأم ينادى مناد من قبل الله يقول

يا إبن أدم ماتت التى كنا نكرمك لأجلها ماتت التى كنا نكرمك لأجلها فأعمل صالحا إعمل صالحا نكرمك لأجله

خبرونى بالله عليكم اى جهاد كان هذا؟؟؟ أى كفاح كان هذا؟؟ أى إخلاص كان هذا؟؟؟ تحرم من صحبة زوجها ويخلع أمامها ذراع طفلها ووقفت أم سلمة فى صراع بين الإيمان والعاطفة كان صراع صهيب الرومى صراع بين الإيمان والمال أما صراع أم سلمة فهو صراع بين الإيمان والعاطفة تخلع ذراع طفلها أمام عينها تمنع من الذهاب مع زوجها وتقول
( فصبر جميل الله المستعان على ما تصفون)
ما أعظم الصبر ما أعظم اللجوء إلى الله فى وقت الشدة ما أفضل أن تترك باب الله
عرفوا الله فهانت عليهم الدنيا عرفوا الله وما أعظم أن تعرف الله وليس بينك وبين الله حاجزا
أخى فى الله إنك اذا قرأت القرأن وجدت إعجاز القرأن فى آياته تجد هذا الإعجاز فى قوله تعالى
( واذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع اذا دعانى)
فإن الله تعالى يلقن النبى الإجابة فى كل الأسئلة إلا فى سؤال واحد كلما سأل النبى سؤالا قال له مولانا عز وجل: قل

(يسئلونك عن الأهلة قل هى مواقيت للناس والحج)

( يسئلونك عن الخمر والميسر قل فيها إثم كبير ومنافع للناس)

(يسئلونك عن المحيض قل هو أذى)

وهكذا فى كل الأسئلة إلا فى سؤال واحد يقول الله تعالى
( واذا سألك عبادى عنى)
لم يقل فقل إنى قريب إنما قال
( واذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع اذا دعانى)
حتى لا تكون هناك واسطة بين العبد وربه فليس بينك وبين ربك أى حجاب فإذا سألت فاسأل الله واذا استعنت فاستعن بالله
إنه هناك عبدا شاب شعره وهو عاص ونظر فى نفسه نظرة اليأس واذا به يسمع فى المنام هاتفا يقول له:
عبدى أطعتنا فقربناك وعصيتنا فأمهلناك ولو عدت بعد ذلك قبلناك (واذا سألك عبادى عنى فإنى قريب)
قيل لعلى رضى الله عنه هل رأيت ربك يا أمير المؤمنين فقال على وكيف أعبد ما لا أرى قالوا فكيف رأيته يا أمير المؤمنين؟؟ قال على: ان كانت العيون لا تراه بمشاهدة العيان فإن القلوب تراه بحقيقة الإيمان قلوب العارفين
إنها القلوب إن فى الجسد مضغة اذا صلحت صلح الجسد كله واذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهى القلب
ظلت أم سلمة حولا كاملا بعيدة عن زوجها بعد خلع ذراع طفلها وفراقه عنها سنة كاملة تخرج إلى الجبال وتبكى كل يوم على فراق الأحبة محمدا وصحبه وبعد عام مضى رقت عليها قلوب الكافرين فأمروا أن تهاجر إلى زوجها
إيمان صراع بين العاطفة والإيمان ولكن الإيمان فوق كل شىء الإيمان بالله لا يعدله شىء
والآن ننتقل إلى ذلك الصحابى الذى بلغ من العمر ستين عاما وأراد أن يهاجر(إنه سمرة بن جندب)....
إنه الرجل الذى بلغ المشيب واذا جاء المشيب فهو إنذار بحلول الأجل يقول النبى صلى الله عليه وسلم
( إن الله لا يعذب عبدا شاب شيبة فى الإسلام)
وقال صلى الله عليه وسلم:

(إن من إجلال الله تعالى إكرام ذى الشيبة المسلم)

الله عز وجل يكرم ذى الشيبة المسلم ولكن هناك بعض الناس يهينه وينكل به وأسفاه يقول الله عز وجل للعبد اذا شاب:

(عبدى شاب شعرك وإنحنى ظهرك وضعف بصرك إستحى منى فإنى استحى منك)
الله الخالق الجبار يستحى من عبده اذا شاب أرأيتم!!! بلغوا من لا يعرفون هذه الحقائق فى الإسلام سمرة بن جندب رجل بلغ سن الشيخوخة وصمم على أن يهاجر إلى المدينة وكان له أبناء وقال لهم احملونى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا له يا أباه إن الطريق وعر إن الطريق من مكة إلى المدينة نحو 500 كيلو مترا فى أرض كلها جبال ورمال وحر قال لهم ولكنى أريد أن ألحق برسول الله لى الله عليه وسلم
ولما وجدوا منه التصميم العزم حملوه إلى المدينة وبينما هم فى طريقهم اذ جاءت سكرة الموت بالحق وجاء ملك الموت بالرحمة وأهلا بالموت اذا كان فى سبيل الله مرحبا بالموت اذا كان فى طاعة الله عز وجل
يارب أمتنا ونحن على الطاعة يارب أمتنا ونحن فى سبيلك إن الخليل إبراهيم لما حضرته الوفاة دخل عليه ملك الموت مسلما قال له الخليل زائرا جئت أم قابضا؟ قال بل جئت قابضا يا خليل الرحمن فقال له إبراهيم:
يا ملك الموت أرأيت خليلا يميت خليله وعندئذ لقن الله ملك الموت الإجابة وقال له يا خليل الرحمن السلام يقرأك السلام ويقول لك أرأيت خليا يكره لقاء خليله؟! ما أجملك يا عبد الله إذا لقيت الله فى حال الرضا إن سمرة بن جندب مات وإن الذى شيع هذه الروح الطيبة خلقا لاتراهم اعيننا ونزل الأمين جبريل بالأيات على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم وهى قول الله تعالى:
(ومن يهاجر فى سبيل الله يجد فى الأرض مراغما كثيرا وسعة ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله وكان الله غفورا رحيما)
هؤلاء هم اصحاب النبى صلى الله عليه وسلم خير خلق الله خير قرون الزمان وعلينا أن نقتدى بهم فى التضحية فى سبيل الله والحب والولاء لله ورسوله يقول النبى صلى الله عليه وسلم:
(لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به )
وأختم حديثى معكم بموقف أخير فيه كل الحب والإخلاص والولاء لله ورسوله
فبعد إنتهاء معركة أحد وإستشهاد أسد الله(حمزة بن عبد المطلب) عم رسول الله حزن عليه الرسول حزنا شديدا أراد الله عز وجل أن يدخر لرسوله أجمل عزاء وفى طريقه من أحد إلى داره مر عليه الصلاة والسلام بسيدة من بنى دينار وقد استشهد فى المعركة أبوها وزوجها وأخوها وحين أبصرت المسلمين العائدين من الغزو صارت نحوهم تسألهم عن أنباء المعركة فنعوا إليها الزوج والأبن والأخ واذا بها تسألهم فى لهفة ماذا فعل رسول الله ؟ قالوا خيرا هو بحمد الله كما تحبين قالت أريد أن أراه وجلسوا بجوارها حتى إقترب الرسول صلى الله عليه وسلم فلما رأته أقبله نحوه تقول
(كل مصيبة بعدك أمرها يهون يا رسول الله)..
وإلى أن نلتقى فى لقاء أخر اترككم فى رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المهندس
05-12-2010, 08:06 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية ..يعطيك العافيه