مشاهدة النسخة كاملة : من السنن المهجورة عند قراءة القرآن


ناصح أمين
01-01-2011, 09:10 PM
فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط

من السنن المهجورة : عند قراءة القرآن

إن الحمد لله نستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا

من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

(((عــند قراءة القــــرآن )))




1-إستخدام السواك قبل البدء بالقراءة :
عن عائشة رضي الله عنها قالت: (قال النبي صلى الله عليه وسلم السواك مطهرة للفم مرضاة للرب) .
صححه الألباني
وقال علي-رضي الله عنه- : (إن أفواهكم طُرق للقرآن فطيبوها بالسوآك) . صحيح ابن ماجه
2-المد في القراءة:
فعن قتادة –رضي الله عنه- قال: (سألت أنس بن مالك عن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم- فقال كـان يمُد مداً) . رواه البخاري


3-الوقف بين الآيات :
عن أم سلمة -رضي الله عنها- قالت: (كـان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقطع قراءته يقرأ: (الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) ،ثم يقف (الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ) ،ثم يقف وكان يقرأها (مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ). صححه الألباني
4-الدعاء بـ(سبحانك فبلى) عند قراءة (أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى) :
عن موسى بن أبي عائشة رضي الله عنها: ( كَانَ رَجُلٌ يُصَلِّي فَوْقَ بَيْتِهِ وَكَانَ إِذَا قَرَأَ أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى قَالَ سُبْحَانَكَ فَبَلَى فَسَأَلُوهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ )
رواه أبو داود وصححه الألباني
لذا يستحب للقارئ أن يقول وأما ورد بعد قراءة (ليس الله بأحكم الحاكمين) في آخر سورة التين فهو حديث ضعيف.


5-مدارسة القرآن ليالي رمضان:
( كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير ، وأجود ما يكون في شهر رمضان ، لأن جبريل كان يلقاه في كل ليلة في شهر رمضان حتى ينسلخ ، يعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن ، فإذا لقيه جبريل ، كان أجود بالخير من الريح المرسلة) الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4997خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
وقال النووي في شرح مسلم: (وفي هذا الحديث فوائد منها استحباب مدارسة القرآن)أ.هـ
وقال العلامة ابن باز –رحمه الله-في فتاويه: (وفي هذا الحديث من فوائد وهي أن المدارسة في الليل أفضل من النهار لأن هذه المدارسة كانت في الليل ومعلوم أن الليل أقرب إلى إجتماع القلب وحضوره والإستفادة أكثر من المدارسة نهارآ؛كما أن المدارسة عمل شرعي حتى لو في غير رمضان لأن فيه فائدة لكل منهما،ولو كانوا أكثر من أثنين فلا بأس،يستفيد كل منهم من أخيه ويشجعه على القراءة وينشطه،فقد لا ينشط إذا جلس وحده لكن إذا كـان معه زميل له يدارسه أو زملاء كان ذلك أشجع له وأنشط له مع عظم الفائدة فيما يحصل بينهم من المذاكرة والمطالعة فيما قد يشكل عليهم،كل ذلك فيه خير كثير). أ.هـ


6-الخشوع والتدبر عند قراءة القرآن:
قال تعالى(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) سورة محمد
فحريٌ على من يبدأ بقراءة القرآن أن يستشعر أن الله عز وجل يخاطبه فيكون مع القرآن قلباً وقالباً ولا يتكلم بكلام الدنيا حتى يفرغ.
عن عبد الله بن عمرو قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- (يقال لصاحب القرآن إقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) . صححه الألباني
7-ختم القرآن في كل شهر:عن عبد الله بن عمر بن العاص –رضي الله عنهما- قال –صلى الله عليه وسلم: (إقرأ القرآن في كل شهر ...) صحيح الجامع
8-الإكثار من قراءة القرآن جالسآ وراكبآ وما شيآ:
حدثنا شعبة بن المغيرة رضي الله عنه قال : أخبرني أبو إياس قال سمعت عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح يقرأ على راحلته سورة الفتح). رواه البخاري
فينبغي للعبد في حال سفره بالطائرة أو بالسيارة أن يقضي وقته بتلاوة القرآن حتى يحي هذه السنة.


9-تحزيب القرآن:
عن عبدالرحمن بن عبد الله رضي الله عنه قال:سمعت عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- يقول: (من نام عن حزبه أو شئ منه فقرأه فيما بين صلاة الفجر والظهر كتب له كأنما قرأه الليل). رواه المسلم
وأما كيفية تحزيب الصحابة والسلف الصالح فكان على النحو التالي:
الحزب الأول:من سورة البقرة إلى نهاية سورة النساء.
الحزب الثاني:من سورة المائدة إلى نهاية سورة التوبة.
الحزب الثالث:من سورة يونس إلى نهاية سورة النحل.
الحزب الرابع: من سورة الإسراء إلى نهاية سورة الفرقان.
الحزب الخامس: من سورة الشعراء إلى نهاية سورة يس.
الحزب السادس:من سورة الصافات إلى نهاية سورة الحجرات.
الحزب السابع: من سورة ق إلى نهاية سورة الناس.
وقال الحافظ: أخرج ابن أبي داود:عن عثمان وابن مسعود وتميم الداري: (أنهم كانوا يختمون في سبع) بأسانيد صحيحة
10-التوقف عن القراءة عند الشعور بالنوم:
عن عائشة رضي الله عنها قالت:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا نعس أحدكم فليرقد حتى يذهب عنه النوم فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس لعله يذهب يستغفر فيسب نفسه). رواه أبو داود وصححه الألباني

الشبح الاسود
01-01-2011, 09:12 PM
يعطيك العافية ناصح أمين وننتظر جديدك وإبداعك دوماً