مشاهدة النسخة كاملة : املأ الفراغ و ليس ما بين الفراغات


الأسير
22-01-2011, 07:40 PM
املأ الفراغ و ليس ما بين الفراغات





اني اطلـ... العنا... بكا...ـل طا...ـاتي لكـ... ما هو ...م... لـ...ياتـ...


اني اطلق العناد بكامل طاقاتي لكل ما هو مدمر لحياتي



فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط

اني اطلق العنان بكامل طاقاتي لكل ما هو دال على ذاتي



فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط


لا تجعل من فراغك حصن منيع يدفع عنك أشر البليه
فان أشرها فراغك, بل كيفيه انك تصون هذا الفراغ بكامل أفعالك و معتقداتك
قد تكون دخلة هذا الموضوع عليك قاسيه بعض الشئ و قد لا يرتجف لها قلبك ضيفي الكريم
فأنا أريد أن أرحب بك ضيفا عندي في مجلسي
" مجلس اراحة القلوب الصماء "


هل تسمع ما يدور حولك من معان الكلم الآخاذه للقلوب ؟
بالفعل انك لو أكملت معي موضوع اليوم سوف تكون قد سمعت همس في أذنيك


هل ارتعش قلبك ؟ أم ما زال نائما عقلك ؟


اخرج ,, اخرج ,, لا تكن جبانا
لا تدع هذا الفراغ يتغلب عليك


و لكي أكون صادقا معك أو معها , ما أنا الا نذير
بل أرجو أن يكون لك هذا الموضوع تحذير
فلم يبقى الا القليل
و تُنتزع منك آهات القلب الصماء


فقط للاعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط
آآآآآآآه ثم آآآآآآآآآآآه
لا يسمعها سواك
أتدري ما هو المسموع وقتذاك؟


انه تثاؤب قلبك النؤوم قد غفل لوهله من الزمن
فأمامك الآن كل الزمن كي ثملأ ما تراه بيّن و جلي
فلا تطعم رغبات ممنوعه ولا تشبع هواجس غير مسموعه


و اطلق العنان لطاقاتك




تكن لك دابه في صحراء الحياة الدنيا لن تتعثر حتى و ان لم تجد ماء يرويها
فانها دابه لاتظمأ أبدا لانها شربت من كأس قد امتلأ عن آخره
,,,,,,,


أرجو أن يكون هذا الموضوع ضيفا كريما عليكم ضيوفي الأعزاء
و الى لقاء آخر في مجلس آخر ان شاء الله
 
:: معان الكلمات ::


ما تراه بين و جلي : واضح كوضوح الشمس و المقصود بها مواهبك و ملكاتك أي ما تملك من طاقات و قدرات و تحسن فعله


صحراء الحياة الدنيا : استعاره مكنيه لما قد تبدو عليه حياتك حتى و ان كانت مثل الصحراء الجرداء لا زرع بها ولا ماء


كأس قد امتلأ عن آخره : قد يتوهل للبعض من الوهله الأولى أن المقصود هو كأس المر و لكن لو ايقنت المعنى المقصود انه امتلأ بقراءه الموضوع لما يحوي من طاقات تتسب في افراغ شحنات طاقات آخرى دفينه داخلك لا تحتاج منك سوى أن تنبش بداخلك قليلا


و بهذا يكون المعنى المقصود من وجهه نظر الكاتب انه امتلأ بالمر و الطاقات في آن واحد بل , في كأس واحد و على احدهما التغلب على الآخر فكلما تصارعوا أكثر كلما زادت حمية الشحنات و انطلقت لتهدم هذا الحصن شيئا فشيئا لترى بصيص الأمل و تخرج مولودا جديدا الى الحياة

المهندس
23-01-2011, 11:15 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية ..يعطيك العافيه